منتدى يهتم بدفع عجلة العملية التعليمية


 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 ظاهرة غياب الطلاب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سما الباطنة
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع المحلي
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع المحلي
avatar

انثى عدد الرسائل : 273
العمل/الترفيه : لا يضيرني أن على رأسي تاج ما دام في يدي قلم
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: ظاهرة غياب الطلاب   الثلاثاء أبريل 01, 2008 12:09 am

شو رايكم نتناقش حول ( ظاهرة الغياب المتكررللطلاب ) Question وأسباب هذه الظاهرة و الحلول التي ترونها مناسبة للحد من هذه الظاهرة bom وكذلك نرحب بمشاركات أولياء الأمور ومقترحاتهم حول هذا الموضوع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الطموحة
عضو فضى
عضو فضى
avatar

انثى عدد الرسائل : 205
العمل/الترفيه : عالم لا يعرفه أحد
تاريخ التسجيل : 10/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة غياب الطلاب   الثلاثاء أبريل 01, 2008 3:30 am

أشكرك أختي على طرحك الموضوع
فعلا هذا الموضوع يعد من المواضيع الهامة وخاصة لأنها أصبحت ظاهرة ولا بد من حلها
ومن وجهة نظري هناك أسباب كثيرة للغياب المتكرر
لعل أولها قلة اهتمام ولي الأمر بالطالب وعدم حثه وتشجيعه له باللتزام بالدوام المدرسي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*حبي عمان*
مشرفة المنتديات الترفيهية
مشرفة المنتديات الترفيهية
avatar

انثى عدد الرسائل : 373
العمل/الترفيه : ربة بيت
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: أسباب غياب الطلاب   الثلاثاء أبريل 01, 2008 5:32 am

الأسباب والدوافع :
يرجع غياب والطالب وهروبه من المدرسة لأسباب وعوامل عدة منها ما يعود إلى الطالب نفسه ومنها ما يعود للمدرسة ومنها ما يعود لأسرته ومنها عوامل أخرى غير هذه وتلك ، وسنتطرق في الأسطر التالية لأهم تلك الأسباب والدوافع التي قد تكون وراء غياب الطالب وهروبه من المدرسة :
أولاً : العوامل الذاتية :
وهي عوامل تعود للطلب نفسه وتتمثل في :
1- لشخصية الطالب وتركيبته النفسية بما يمتلكه من استعدادات وقدرات وميول تجعله لا يتقبل العمل المدرسي ولا يقبل عليه 0
2- الإعاقات والعاهات الصحية والنفسية الملازمة للطالب والتي تمنعه عن مسايرة زملائه فتجعله موضعاً لسخريتهم فتصبح المدرسة بالنسبة له خبرة غير سارة مما يدفعه إلى البحث عن وسائل يحاول عن طريقها إثبات ذاته 0
3- عدم قدرة الطالب على استغلال وتنظيم وقته وجهل أفضل طرق الاستذكار، مما يسبب له إحباطاً و إحساسا بالعجز عن مسايرة زملائه تحصيلياً 0
4- الرغبة في تأكيد الاستقلالية وإثبات الذات فيظهر الاستهتار والعناد و كسر الأنظمة والقوانين التي يضعها الكبار( المدرسة والمنزل ) والتي يلجأ إليها كوسائل ضغط لإثبات وجوده 0
5- ضعف الدافعية للتعلم وهي حالة تتدنى فيها دوافع التعلم فيفقد الطالب الاستثارة ومواصلة التقدم مما يؤدي إلى الإخفاق المستمر وعدم تحقيق التكيف الدراسي والنفسي 0
ثانياً : العوامل لمدرسية :
وهي عوامل تعود لطبيعة الجو المدرسي و النظام القائم والظروف السائدة التي تحكم العلاقة بين عناصر المجتمع المدرسي مثل :
1- عدم سلامة النظام المدرسي وتأرجحه بين الصرامة والقسوة وسيطرة عقاب كوسيلة للتعامل مع الطلاب أو التراخي والإهمال وعدم توفر وسائل الضبط المناسبة 0
2- سيطرة بعض أنواع العقاب بشكل عشوائي وغير مقنن مثل تكليف الطالب بكتابة الواجب عدة مرات والحرمان من بعض الحصص الدراسية والتهديد بالإجراءات العقابية 000الخ
3- عدم الإحساس بالحب والتقدير والاحترام من قبل عناصر المجتمع المدرسي حيث يبقى الطالب قلقاً متوتراً فاقداً الأمن النفسي
4- إحساس الطالب بعدم إيفاء التعليم لمتطلباته الشخصية والاجتماعية 0
5- عدم توفر الأنشطة الكافية والمناسبة لميول الطالب وقدراته واستعداداته التي تساعده في خفض التوتر لديه وتحقيق المزيد من الإشباع النفسي 0
6- كثرة الأعباء والواجبات ، خاصة المنزلية التي يعجز الطالب عن الإيفاء بمتطلباتها 0
7- عدم تقبل الطالب والتعرف على مشكلاته ووضع الحلول المناسبة لها مما أوجد فجوة بينه وبين بقية عناصر المجتمع المدرسي فكان ذلك سبباً في فقد الثقة في مخرجات العملية التعليمية برمتها واللجوء إلى مصادر أخرى لتقبّله
ثالثا : العوامل الأسرية :
وتتمثل في طبيعة الحياة المنزلية والظروف المختلفة التي تعيشها والروابط التي تحكم العلاقة بين أعضائها ، ومما يلاحظ في هذا الشأن ما يلي :
1- اضطراب العلاقات الأسرية وما يشوبها من عوامل التوتر والفشل من خلال كثرة الخلافات والمشاجرات بين أعضائها مما يشعر الطالب بالحرمان وفقدان الأمن النفسي 0
2- ضعف عوامل الضبط و الرقابة الأسرية بسبب ثقة الوالدين المفطرة في الأبناء أو إهمالهم و انشغالهم عن متابعتهم الذين وجدوا في عدم المتابعة فرصة لاتخاذ قراراتهم الفردية بعيدا عن عيون الآباء 0
3- سوء المعاملة الأسرية والتي تتأرجح بين التدليل والحماية الزائدة التي تجعل الطالب اتكالياً سريع الانجذاب وسهل الانقياد لكل المغريات وبين القسوة الزائدة والضوابط الشديدة التي تجعله محاطاً بسياج من الأنظمة والقوانين المنزلية الصارمة مما يجعل التوتر والقلق هو سمة الطالب الذي يجعله يبحث عن متنفس آخر بعيد عن المنزل والمدرسة 0
4- عدم قدرة الأسرة على الإيفاء بمتطلبات واحتياجات المدرسة ، وحاجات الطالب بشكل عام ، مما يدفع الطالب لتعمد الغياب منعاً للإحراج ومحاولة للبحث عما يفي بمتطلباته 0
رابعاً : عوامل أخرى :
وتتمثل في غير ما ذكر أعلاه ومن أهمها :
1- جماعة الرفاق وما يقدمه أعضاؤها للطالب من مغريات تدفعه لمجاراتهم والانصياع لرغباتهم في الغياب والهروب من المدرسة وإشغال الوقت قضاء الملذات الوقتية
2- عوامل الجذب المختلفة التي تتوفر للطالب وتصبح في متناول يده بمجرد خروجه من المنزل مثل الأسواق العامة وشواطئ البحر وأماكن التجمع ومقاهي الإنترنت والكازينوهات
البرنامج العلاجي:
على الرغم من التأثير السلبي لغياب الطالب وهروبه من المدرسة على الطالب نفسه وعلى أسرته والمجتمع بشكل عام ، إلا أن تأثيره على المدرسة أكثر وضوحاً ، ذلك أنه عامل كبير يساهم في تفشي الفوضى داخل المدرسة والإخلال بنظامها العام 0
فتكرار حالات الغياب والهروب من المدرسة وبروزها كظاهرة واضحة في مدرسة ما يسبب خللاً في نظام المدرسة وتدهور مستوى طلابها التعليمي والتربوي ، خاصة في ظل عجز المدرسة عن مواجهة مثل هذه المشكلات ( وقاية وعلاجاً )0
ومن هنا فعلى المدرسة أن تكون قادرة على اتخاذ الإجراءات الإدارية والتربوية المناسبة لعلاج مشكلة الغياب والهروب ، وجادّة في تطبيقها والحد من خطورتها والتي قد تتجاوز أسوار المدرسة إلى المجتمع الخارجي فتظهر حالات السرقة والعنف وإيذاء الآخرين والتخريب والاعتداء على الممتلكات العامة وكسر الأنظمة ، وما إلى ذلك من مشكلات تصبح المدرسة والمنزل عاجزين عن حلّها ومواجهتها ،
ومن أهم ما يمكن أن تقوم به المدرسة في هذا المجال :
أولاً : الإجراءات الفنية :
1- دراسة المشكلات الطلابية الحقيقية والتعرف على أسبابها مع مراعاة عدم التركيز على أعراض المشكلات وظواهرها وإغفال جوهرها ، واعتبار كل مشكلة حالة لوحدها متفردة بذاتها 0
2- تهيئة الظروف المناسبة لتحقيق مزيد من التوافق النفسي والتربوي للطلاب عن طريق :
أ‌- تهيئة الفرص للاستفادة من التعليم بأكبر قدر ممكن 0
ب‌- الكشف عن قدرات وميول واستعدادات الطلاب وتوجيهها بشكل جيد 0
ت‌- إثارة الدافعية لدى الطلاب نحو التعليم بشتى الوسائل 0
ث‌- تعزيز الجوانب الإيجابية في شخصية الطالب والتعامل بحكمة مع الجوانب السلبية 0
ج‌- الموازنة بين ما تكلف به المدرسة طلابها وما يطيقون تحمله 0
ح‌- إثارة التنافس والتسابق بين الطلاب وتشجيع التعاون والعمل الجماعي بينهم 0
3-خلق المزيد من عوامل الضبط داخل المدرسة عن طريق وضع نظام مدرسي مناسب يدفع الطلاب إلى مستوىً معين من ضبط النفس يساعد على تلافي المشكلات المدرسية وعلاجها ، مع ملاحظة أن يكون ضبطاً ذاتياً نابعاً من الطلاب أنفسهم وليس ضبطاً عشوائياً بفرض تعليمات شديدة بقوة النظام وسلطة القانون 0
3- دعم برامج وخدمات التوجيه والإرشاد المدرسي وتفعيلها وذلك من أجل مساعدة الطلاب لتحقيق أقصى حد ممكن من التوافق النفسي والتربوي والاجتماعي وإيجاد شخصيات متزنة من الطلاب تتفاعل مع الآخرين بشكل إيجابي وتستغل إمكاناتها وقدراتها أفضل استغلال 0
4- توثيق العلاقة بين البيت والمدرسة لخلق المزيد من التفاهم والتعاون المشترك بينها حول أفضل الوسائل للتعامل مع الطالب والتعرف على مشكلاته ووضع الحلول المناسبة لكل ما يعوق مسيرة حياته الدراسية والعامة
ثانياً : الإجراءات الإدارية :
1- وضع نظام واضح للطلاب لتعريفهم بالنتائج الوخيمة التي تعود علهم بسبب الغياب والهروب من المدرسة ، مع توضيح الإجراءات التي تنتظر من يتكرر غيابه من الطلاب وأن تطبيق تلك الإجراءات لا يمكن التساهل فيه أو التقاضي عنه 0
2- التأكيد على ضرورة تسجيل الغياب في كل حصة عن طريق المعلمين وأن يتم ذلك بشكل دقيق وداخل الحصص دون الاعتماد بشكل كامل على عر فاء الفصول الذين قد يستغلون علاقاتهم بزملائهم
1- المتابعة المستمرة لغياب الطلاب وتسجيله في السجلات الخاصة به للتعرف على من يتكرر غيابه منهم ، وتتم المتابعه بشكل يومي مع التأكد من صحة المبررات التي يحضرها الطالب من ولي أمره أو الجهات الأخرى كالتقارير الطبية ومحاضر التوقيف وما شابه ذلك وليكن ذلك عن طريق أحد الإداريين لإعطائه صفة أكثر رسمية 0
2- تحويل حالات الغياب المتكررة إلى المرشد الطلابي لدراستها والتعرف على أسبابها ودوافعها ووضع البرامج والخدمات التوجيهية والإرشادية المناسبة لمواجهة تلك المشكلات وعلاجها 0
3- إبلاغ ولي أمر الطالب بغياب ابنه بشكل فوري وفي نفس يوم الغياب وحبذا لو يتم ذلك خلال الحصة الأولى أو الثانية على أقص حد لكي يكون على بينة بغياب ابنه وبالتالي إمكانية متابعته للتعرف على حالته والتأكيد علي ولي الأمر بضرورة الحضور إلى المدرسة لمناقشة الحالة
4- التأكيد على الطالب الغائب بالالتزام بعدم تكرار الغياب وكتابة التعهدات الخطية عليه وعلى ولي أمره مع التأكيد بتطبيق اللوائح في حالة تكرار الغياب 0
5- اتباع إجراءات اشد قسوة لمن يتكرر غيابه وهروبه من المدرسة كالحرمان من حصص التربية الرياضية أو المشاركة في الحفلات المدرسية والزيارات الخارجية0
6- تنفيذ التعليمات والتنظيمات التي تضمنتها اللائحة الداخلية لتنظيم المدارس والتي تنص على بعض الاجراءات التي يلزم العمل بها عند التعامل مع حالات الغياب 0
ومهما يكن من أمر فإنه لا يمكن أن تنجح المدرسة في تنفيذ إجراءاتها ووسائلها التربوية والإدارية لعلاج مشكلة غياب الطلاب وهروبهم إذا لم تبد الأسرة تعاوناً ملحوظاً في تنفيذ تلك الإجراءات ومتابعتها ، وإذا لم تكن الأسرة جدّية في ممارسة دورها التربوي فسيكون الفشل مصير كل محاولات العلاج والوقاية .

_________________
إذا اعجبك موضوع من مواضعي فلا تقل شكراً ... بل قل : ...

اللهم اغفر لها ولوالديها ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن..

اللهم اســعــد ابـنـها في الدنيا والآخره واجعله حافظاً لكتابك الكريم

[u]لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سما الباطنة
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع المحلي
مشرفة منتديات الأسرة والمجتمع المحلي
avatar

انثى عدد الرسائل : 273
العمل/الترفيه : لا يضيرني أن على رأسي تاج ما دام في يدي قلم
تاريخ التسجيل : 26/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة غياب الطلاب   الأربعاء أبريل 02, 2008 12:59 am

نعم أشكركم جميعاً على التفاعل والتواصل معي حيث أن ظاهرة غياب التلاميذ عن المدرسة من الظواهر النفسية والتربوية والاجتماعية الهامة
وهناك أسباب وهي كثيرة جدا لهذه الظاهرة :
أولا: السهر ليلا فهو من أهم الأسباب المؤدية للغياب حيث يقضي الطالب جزءا من الليل في سهر لا طائل منه ثم يأخذه النوم أو يحضر للمدرسة وهو منهك مما يسبب له الكثير من الإحراج أمام معلميه وزملائه فيتغيب عن المدرسة حتى لا يحرج أمام الجميع.
ثانيا: الضعف الدراسي فهو احد العوامل المسببة للغياب لدى الكثير من الطلاب فضعف الطالب في بعض المواد كالرياضيات مثلا يجعله يتغيب عن المدرسة تلافيا لهذا الضعف ظنا منه أن يتخلص من موقف معين بينما إن هذا يزيد في ضعفه.
ثالثا: التقليد الأعمى للآخرين مجرد غياب احد زملائه في يوم معين تجد بعض الطلاب وقد غاب في اليوم التالي.
رابعا: رفاق السوء حيث ان هناك البعض ممن يحاولون اجتذاب بعض الطلبة اليهم بشتى الطرق والوسائل حتى يوقعوه فيما وقعوا به من الظواهر السيئة.
خامسا: أسرة الطالب ولها دور كبير في الغياب قد يكون بسبب الأسرة ذاتها أما لأنها مشغولة عن الطالب ولا تعرف عنه شيئا وهو أمر خطير لم ينتبه إليه الكثير من أولياء الأمور الذين يغيبون عن أبنائهم غالب وقتهم ولا يعرفون عنهم شيئا مما تسبب في انحراف كثير من الشباب أو قد يكون بسبب إن بعض الأسر تشغل أبناءها ببعض الأعمال جهلا منهم بما يسببه غياب الطلاب من أضرار.
سادسا: وقد يكون السبب هو المدرسة حيث ان عدم تكيف الطالب مع جو المدرسة أو وجود مشكلة معينة مع المدرسة تسببت في كره الطالب للمدرسة كما ان متابعة المدرسة لغياب الطالب ومعرفته والاتصال المستمر مع ولي الأمر الأثر الكبير بإذن الله تعالى للقضاء على هذه الظاهرة, إن هناك مفهوما خاطئا لدى بعض الطلاب بل ربما بعض أولياء الأمور هو إن الدراسة في اليوم الأول والأخير من البداية والنهاية ليست ضرورة وان الغياب فيها امر عادي وهو بلا شك مفهوم خاطىء جملة وتفصيلا فالدراسة في أول يوم من الأهمية بمكان لا يقل عن غيره من الأيام العادية ويمكن لعلاج هذه الظاهرة بالتعاون المستمر بين البيت والمدرسة والمتابعة الجادة والتوعية بأضرار الغياب وسلبياتها ومحاولة بث الوعي بين أبنائنا الطلاب الذين هم شباب اليوم وجيل الغد.

ولعلاج هذه الظاهرة لابد من يكون هناك علاج فعالاً وسريعا ذلك من خلال الاتصال بالبيت ومناقشة ولي امر الطالب مباشرة لكي يكون هناك تبادل معلومات صادقة لا يشوبها أي كذب واذا تطور الامر الى ان الطالب تكرر عنده الغياب بحيث يشكل هذا تهديدا لتحصيله الدراسي فانه يفتح له صفحة خاصة بسجل الغياب عند الإخصائي الإجتماعي ويتم من خلالها المتابعة مع الطالب والتعرف على اسباب الغياب وهو راجع للمدرسة او لاحد المدرسين أو للمنزل أو للطالب ومن خلال ذلك يتم تحديد الجهة المسؤولة في هذه المشكلة وأخيرا فان مشكلة الغياب قضية خطرة تحتاج لعلاج سريع واقترح أن يكون هناك مكاتب لتقديم الخدمات الاجتماعية داخل الأحياء حيث إن هذه المكاتب تساعد على حل المشكلات من خلال التعرف عليها بطريقة سريعة واخذ معلومات صادقة وكذلك تعاون ولي الأمر مع الإخصائي الإجتماعي والهيئة الإدارية والمعلمين بالمدرسة لإستئصال هذه الظاهرة من جذورها .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
*حبي عمان*
مشرفة المنتديات الترفيهية
مشرفة المنتديات الترفيهية
avatar

انثى عدد الرسائل : 373
العمل/الترفيه : ربة بيت
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: ظاهرة غياب الطلاب   الأربعاء أبريل 02, 2008 4:53 pm

مشكورة اختي سما الباطنة على هذه المشاركة المتميزة

_________________
إذا اعجبك موضوع من مواضعي فلا تقل شكراً ... بل قل : ...

اللهم اغفر لها ولوالديها ماتقدم من ذنبهم وما تأخر..
وقِهم عذاب القبر وعذاب النار..
و أدخلهم الفردوس الأعلى مع الأنبياء والشهداء والصالحين ..
واجعل دعاءهم مستجاب في الدنيا والآخرة ..
اللـهم آميـن..

اللهم اســعــد ابـنـها في الدنيا والآخره واجعله حافظاً لكتابك الكريم

[u]لاإله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
ظاهرة غياب الطلاب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يهتم بدفع عجلة العملية التعليمية :: منتدى الباطنة للأعضاء :: المنتدى العام-
انتقل الى: